Monday, April 28, 2014

نبذة عن القرم

نبذة عن القرم


http://arabic.rt.com/info/21462/ :روسيا اليوم

http://arabic.rt.com/info/21462/ :روسيا اليوم
معلومات عامةتقع شبه جزيرة القرم في جنوب اوكرانيا. ويحيط بها البحر الأسود من الجنوب والغرب، بينما يحدها من الشرق بحر أزوف. ويربطها بالقارة الاوروبية شمالا برزخ بيريكوب البالغ عرضه 8 كيلومترات. وتبعد أقصى نقطة شمالا عن أقصى نقطة جنوبا بمسافة 200 كيلومتر. بينما تبعد اقصى نقطة غربا عن اقصى نقطة شرقا بمسافة 325 كيلومتر. وتحد القرم من جهة البحر روسيا ورومانيا وبلغاريا وتركيا وجورجيا.كان شبه جزيرة القرم احد الاماكن المفضلة لاستجمام الاسرة القيصرية والنبلاء الروس. واحب القادة السوفيت والمسئولون الكبار الاقامة هنا. وشهدت القرم مرارا أحداثا تاريخية عديدة. وعقدت في شبه الجزيرة قبل ثلاثة اشهر من انتهاء الحرب العالمية الثانية في فبراير/ شباط عام 1945 قمة الحلفاء في الحرب ضد هتلر التي شارك فيها يوسف ستالين من الجانب السوفيتي وفرانكلين روزفلت من الجانب الامريكي وونستون تشرشل من الجانب البريطاني ، الذين أرسوا النظام العالمي الجديد لفترة ما بعد الحرب. وفي اغسطس / آب عام 1991 تم عزل ميخائيل غورباتشوف الرئيس الاول والوحيد للاتحاد السوفيتي اثناء استجمامه في منطقة فوروس في القرم عندما جرت محاولة الانقلاب الفاشلة ضده في موسكو.تاريخ القرمبدأت في القرن الثامن عشر سلسلة من الحروب الروسية - التركية . وسعت روسيا من خلال هذه الحروب الى الاستيلاء على مناطق مطلة على البحر الاسود باعتبارها ضرورية لتطوير اقتصادها. وطرد الجيش الروسي في عام 1771 الاتراك من شبه جزيرة القرم . الا انهم لم يقبلوا بفقدان القرم وحاولوا مرارا استعادة مواقعهم فيها . واضطرت تركيا في يوم 10 يوليو / تموز عام 1774الى توقيع معاهدة الصلح التي تم خرقها فور توقيعها عمليا.ووقعت الامبراطورة كاترين الثانية في يوم 8 ابريل / نيسان عام 1783 "مرسوم ضم شبه جزيرة القرم وجزر تامان وإقليم كوبان الى روسيا".وسعت الحكومة القيصرية بشتى الوسائل الى جذب الرعايا الجدد الى جانبها آخذا بعين الاعتبار وضع القرم الاستراتيجي العسكري ونفوذ تركيا الكبير بين التتار. ومنذ عام 1783 منح اهالى شبه الجزيرة الاصليين حرية التنقل وحرية الضمير ( العقيدة الدينية). كما منح الاقطاعيون التتار الحق بالتمتع بكافة الامتيازات لدى طبقة النبلاء ( الاشراف) الروس. وتم اعفاء التتار من الخدمة العسكرية في الجيش الروسي. الا انه تم في اوائل القرن التاسع عشر تشكيل اربعة افواج تتارية التحق بها المتطوعون الذين قاموا بواجبات الحراسة والحفاظ على الامن في شبه الجزيرة. واحتفظ رجال الدين المسملون التتار باراضيهم ، وتم إعفاؤهم من دفع الضرائب، وواعطيت الحريات الشخصية للفلاحين. غير ان جزءا من السكان التتار غادر القرم وهاجرالى تركيا بالرغم من التدابير المشار اليها.وصارت القرم في النصف الاول من القرن التاسع عشر تنمو اقتصاديا وثقافيا ، وذلك بعد ان تم ضمها الى الامبراطورية الروسية في عام 1783 . ومنذ ذلك الحين اخذت تتطور القوى المنتجة فيها بوتائر عالية، وحدثت تغيرات في المجالين الاقتصادي والثقافي. واتخذت الحكومة الروسية التدابير الرامية الى توطين القرم ، علما بان عدد سكانها بلغ 82151 نسمة من الذكور حسب احصائيات عام 1796.وسعت الحكومة القيصرية الى استصلاح شبه الجزيرة باسرع وقت ممكن، وصارت تمنح قطعا كبيرة من الارض الى مالكي الاراضي والموظفين الروس.وفي عام 1783 تأسست قلعة سيفاستوبول التي تحولت بمرور الزمن الى ميناء كبير وقاعدة الاسطول الروسي الرئيسية في البحر الاسود ومدينة تمثل مجد وشجاعة الروس فيما بعد.وكانت الامبراطورية العثمانية من جهتها تحشد قواها العسكرية وتقوم بلعبة دبلوماسية معقدة مع الدول الاوروبية الكبرى التي اتفقت مصالحها ومصالح اسطنبول التي لم ترض بتنامي نفوذ روسيا في البحر الاسود وسيطرتها على القرم. ورفع الاسطول العثماني اشرعته في عام 1787 وتوجه نحو شبه جزيرة القرم . والحق الاسطول الروسي الصغير في عام 1788 هزيمة ساحقة بالاسطول التركي ، الامر الذي اصبح رمزا لولادة اسطول البحر الاسود الروسي الفتي ووضع بداية للصراع بين الدولتين والذي أسفر عن تخلى تركيا عن شبه جزيرة القرم.وفي بداية النصف الثاني من القرن التاسع عشر اصبحت شبه جزير القرم مسرحا للحرب الدامية بين روسيا من جهة وتركيا وفرنسا وبريطانيا من جهة اخرى. وبدأ النزاع من الجدل حول مسألة منع روسيا من حرية الملاحة في البحر الابيض المتوسط.، ووقعت في عام 1841 في لندن الاتفاقية الدولية التي نصت على اغلاق مضيقي البوسفور والدردنيل امام جميع الدول الكبرى ، الامر الذي ألحق ضررا بمصالح روسيا الاستراتيجية والتجارية . غير ان الصراع من اجل فرض النفوذ السياسي والاقتصادي على الشرق الاوسط لم ينته بذلك. وتسببت المواجهة في اندلاع الحرب بين روسيا والامبراطورية العثمانية ووقفت الدول الاوروبية الكبرى فيها الى جانب تركيا. وأعلنت حكومتا بريطانيا وفرنسا الحرب على روسيا ، وبهذا خرقتا اتفاقية لندن. ونزلت القوات البريطانية والفرنسية والتركية في عام 1854 في مدينة يفباتوريا الواقعة في شبه جزيرة القرم ، ثم توجهت نحو مدينة سيفاستوبول.ووقعت اول معركة بين قوات التحالف البريطاني والفرنسي والتركي من جهة والقوات الروسية من جهة اخرى بالقرب من نهر "ألما" في يوم 8 سبتمبر/ ايلول عام 1854. وتمكن الاسطول البريطاني الفرنسي المشترك في اوائل عام 1855 من دخول بحر آزوف مرورا بمضيق كيرتش. وصار الجيش الروسي المحاصر من الجهات الثلاث يواجه المزيد من المصاعب. وفي اغسطس/آب عام 1855 استولى العدو على مرتفع "مالاخوخ" الاستراتيجي ، مما جعل الدفاع عن سيفاستوبول مستحيلا. وانسحبت القوات الروسية المدافعة عن المدينة الى مواقع جديدة، وعرقلت تقدم القوات الاجنبية الى عمق شبه الجزيرة، ثم بدأت حرب الاستنزاف التي ادت في نهاية المطاف الى لجوء بريطانيا وفرنسا الى المباحثات مع الحكومة الروسية. وعقدت في باريس عام 1856 اتفاقية السلام ، وغادرت القوات الاجنبية شبه جزيرة القرم.القرن العشرونقامت الثورة في روسيا في خريف عام 1917 ، وتولى البلاشفة السلطة في البلاد. وتحولت شبه جزيرة القرم الى احد ميادين الحرب الاهلية، وتعرضت في الوقت ذاته للعدوان الاجنبي حين خرقت القوات الالمانية شروط معاهدة "بريست" ، واحتلت القرم في عام 1918 . وفي نوفمبر / تشرين الثاني عام 1918 نزلت في القرم القوات البريطانية الفرنسية التي بقيت هناك حتى مايو / آيار عام 1919 ، ثم غادرت شبه الجزيرة ، وعلى إثر مغادرتها أعلن في القرم عن قيام الجمهورية السوفيتية الاشتراكية. واحتلت شبه الجزيرة قوات الحرس الابيض بقيادة الجنرال دينيكين ثم الجنرال فرانجل ، فاشتعلت الحرب الاهلية في القرم مجددا.وشهدت القرم في فترة ما بعد الحرب الاهلية اوضاعا اقتصادية صعبة ، وساد فيها الدمار والخراب ، وانخفض الانتاج الصناعي بالمقارنة مع مستوى ما قبل الحرب بمقدار ثلاثة اضعاف. كما احتدمت العلاقات بين القوميات ، وكانت القوى السياسية المختلفة المناضلة من اجل السلطة في القرم في وقت الحرب الاهلية تستفيد من التفرقة القومية لمصلحتها ، ولم تحل مسألة امتلاك الارض المرتبطة ارتباطا وثيقا بالمسألة القومية. وفي اكتوبر / تشرين الاول عام 1921 حصلت القرم على وضعها القانوني الجديد ، وتحولت الى جمهورية القرم ذاتية الحكم ضمن جمهورية روسيا السوفيتية الفيدرالية الاشتراكية التي كانت بدورها ضمن اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية. ومنحت شبه الجزيرة وضع منتجع سائر الاتحاد السوفيتي . وكان المواطنون من عموم الاتحاد السوفيتي يأتون الى هناك لتلقي العلاج وللاستجمام.وسجلت الحرب العالمية الثانية سطورا مأسوية جديدة في تاريخ القرم. وكان الزعماء النازيون ينوون تحويل شبه الجزيرة الى احدى المستوطنات الالمانية. وكان يخطط لتهجير السكان وضم شبه جزيرة القرم الى ألمانيا وتسميتها ب"هوتلاند" وجعلها موقعا لاستجمام الجنود الالمان ورفدها بألمان إقليم التيرول الجنوبي. و في 22 يونيو / حزيران عام 1941 تعرضت مدينة سيفاستوبول والاسطول البحر الاسود السوفيتي للقصف الالماني من الجو. هكذا بدأت الحرب العالمية الثانية بالنسبة الى القرم والاتحاد السوفيتي ككل.واستمر الصراع المسلح من اجل الاحتفاظ بالقرم خلال فترة تزيد عن شهرين. وبالرغم من مقاومة وصمود الجيش السوفيتي استطاعت القوات الالمانية بحلول شهر نوفمبر / تشرين الثاني احتلال شبه الجزيرة كلها باستثناء مدينة سيفاستوبول. واضطرت القوات السوفيتية الى مغادرة القرم ، ولم تعد اليها الا في عام 1944 . وبدأت عملية اعادة اعمار شبه الجزير بعد تحريرها من الالمان مباشرة. واثبتت لجنة التحقيق في جرائم النازيين بجزيرة القرم هلاك 219625 شخصا وضمنهم من تم اعدامه وتهجيره الى المانيا. ودمرت 147 مدينة وبلدة بما في ذلك مدينتا سيفاستوبول وكيرتش اللتان تم تدميرهما تدميرا تاما.وسجلت السلطة السوفيتية ايضا اسطرها المأسوية في تاريخ القرم حين هجّرت ما يزيد عن 52 ألف الماني و191 ألف تتاري 12 ألف بلغاري و15 ألف يوناني و9 آلاف ارمني و1280 روسيا و1109 غجريا و272 تركيا و257 اوكرانيا و283 شخصا من القوميات الاخرى ، وذلك بحجة تعاونهم مع النازيين.لقد تأكدت في واقع الامر بعض الحقائق التي تدل على تعاون بعض الاشخاص من سكان القرم مع النازيين. وكانت قد شكلت في القرم في ديسمبر/ كانون الاول عام 1941 لجان إسلامية انضم اليها التتار الذين أعلنوا تأييدهم لسلطة الاحتلال الالمانية. وبدأت لجنة القرم الاسلامية المركزية عملها في مدينة سيمفروبول.هذا وكان تتار القرم يحاربون في صفوف الجيش الاحمر ضد الفاشستيين. كما شكل تتار القرم سدس قوات الانصار التي حاربت القوات الالمانية في شبه الجزيرة.وأعلن مجلس السوفيت الاعلى للاتحاد السوفيتي في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1989 ان كافة القوانين التي لها علاقة بتهجير الشعوب القهري تعتبر غير شرعية، وقد اعيد الاعتبارالسياسي لتتار القرم والألمان وغيرهم من ابناء الشعوب التي كانت تقطن شبه الجزيرة. ويعود الكثير منهم حاليا الى وطنهم وبالدرجة الاولى تتارالقرم. وتخصص الدولة الاوكرانية لهم قطعا من الارض في منطقة السهوب. غير ان الكثير منهم يستولى قهرا على قطع ارضية في مناطق اخرى من شبه الجزيرة ، وقبل كل شيء في المنطقة الساحلية ، الامر الذي يتسسب في حدوث نزاعات بينهم وبين السلطة وفئات اخرى من السكان على حد سواء.وفي شهر يونيو / حزيران عام 1945 تم تحويل جمهورية القرم ذاتية الحكم السوفيتية الاشتراكية الى مقاطعة القرم ضمن جمهورية روسيا السوفيتية الاشتراكية. واتخذ نيكيتا خروشوف الامين الاول للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي في 19 فبراير / شباط عام 1954 قرارا باحالة مقاطعة القرم من جمهورية روسيا الفيدرالية السوفيتية الاشتراكية الى جمهورية اوكرانيا السوفيتية الاشتراكية مبررا ذلك بوحدة الاقتصاد والاراضي والعلاقات الادارية والثقافية الوثيقة بين المقاطعة واوكرانيا. لكن لم يلعب هذا الاجراء آنذاك دورا مبدئيا لان كلتاهما كانتا من كيانات الاتحاد السوفيتي. غير ان هذا الامر تسبب في مشاكل عديدة بعد تفكك الاتحاد السوفيتي ، اذ ان القرم لكونها جزءا لا يتجزأ من الدولة الروسية وقاعدة استراتيجية للاسطول الروسي ثم السوفيتي على مدى السنوات المائتين الاخيرة وقعت ضمن اراضي دولة اخرى على إثر اعلان استقلال اوكرانيا في 30 اغسطس / آب عام 1991 .واحتدم الجدل حول مصير سيفاستوبول واسطول البحر الاسود الروسي الذي توجد قاعدته الرئيسية فيها بعد انهيارالاتحاد السوفيتي. وبموجب الاتفاق بين موسكو وكييف سيبقى الاسطول الروسي في سيفاستوبل حتى عام 2017.وتعول روسيا حاليا على تمديد مفعول الاتفاق. غير أن اوكرانيا التي تسعى الى الانضمام الى الناتو لها خطط اخرى. ومن جهة اخرى فان سكان المدينة الذين يميلون الى روسيا يعارضون انسحاب الاسطول الروسي من سيفاستوبول. وتم في القرم جمع ما يزيد عن مليون توقيع لأبناء المدينة غير الموافقين على انسحاب الاسطول الروسي.وبموجب احصائيات عام 2001 يقطن القرم 250193 مواطنا مهجرا وبينهم 179400 نسمة من الكبار و70793 نسمة من الاطفال الذين لم يتجاوز عمرهم 14 سنة ، بمن فيهم 3001 طفل لم يتجاوز سنهم سنة واحدة.ويبلغ عدد تتار القرم الاجمالي 244121 نسمة ، وبينهم 174120 نسمة من الكبار و70001 نسمة من الاطفال بمن فيهم 2968 طفلا لم يتجاوز سنهم سنة واحدة.وازداد عدد تتار القرم خلال الفترة ما بين اعوام 1988 و2001 بمقدار 6.35 مرة. وبلغ نسبة 11.73% من اجمالي سكان شبه جزيرة القرم.التركيب الديموغرافي في القرم ينطق سكان القرم اساسا اللغة الروسية بالرغم من ان اللغة الاوكرانية تعتبر اللغة الرسمية فيها.نسبة توزيع القوميات في عام 2001 : النسبه المئويهعدد السكان(العدد بالالف) عام 1989عام 200165.658.51180.4الروس26.724.4492.2الاوكرانيون1.912.1243.4تتارالقرم2.11.529.2البيلوروس0.10.48.7الارمن0.70.24.5اليهود0.30.23.8البولنديون0.30.23.7المولدافيون0.10.23.7الاذريون0.00.12.9الاوزبكيون0.10.12.9الكوريون0.10.12.8اليونانيون0.10.12.5الالمان0.20.12.2الموردفا0.20.12.1التشوفاش0.10.11.9الغجر0.10.11.9البلغاريون0.10.11.8الجورجيون0.10.11.1الماري100.0100.02024الاجماليوللمقارنة كان التركيب الديموغرافي في القرم بعد الحرب الاهلية في بموجب احصائيات عام 1921 كما يلي:كان يقطن القرم 59 قومية بعدد السكان 720 الف نسمة . وكان الروس والاوكرانيون يشكلون نسبة 51.5 % والتتار 25.9 % واليهود 6.8 % والالمان 5.9 %.

http://arabic.rt.com/info/21462/ :روسيا اليوم

Thursday, April 3, 2014

Britain Prime Minister David Cameron orders inquiry into activities of Muslim Brotherhood

David Cameron has ordered Whitehall officials to launch an investigation into the Muslim Brotherhood – drawing on assessments by MI5 and MI6.
Speaking at a No 10 news conference, the prime minister said that the government was committed to encouraging people away from the path of extremism.
"We want to challenge the extremist narrative that some Islamist organisations have put out," he told reporters following talks with new Italian prime minister Matteo Renzi.
"What I think is important about the Muslim Brotherhood is that we understand what this organisation is, what it stands for, what its beliefs are in terms of the path of extremism and violent extremism, what its connections are with other groups, what its presence is here in the United Kingdom. Our policies should be informed by a complete picture of that knowledge," he said.
"It is an important piece of work because because we will only get our policy right if we fully understand the true nature of the organisation that we are dealing with."
A No 10 source confirmed a report in the Times that the investigation is being launched as the prime minister faces pressure to follow the example of Egypt and Saudi Arabia, which claim that the Muslim Brotherhood uses London as a crucial centre for its activities, to ban the group.
The Times reported that MI6, Britain's overseas intelligence agency, would examine claims that the Muslim Brotherhood was behind the bus attack in Egypt. MI5 will assess how many leaders have been based in Britain after last year's coup in Egypt in which Mohamed Morsi, the Muslim Brotherhood president, was ousted.
The regime of Abdel Fattah el-Sisi, the head of the Egyptian armed forces who played a leading role in the overthrow of Morsi last year, has placed the former president on jail where he awaits trial for treason. Morsi was the candidate for the Muslim Brotherhood's Freedom and Justice party for the 2012 presidential elections in Egypt.
Cameron ordered the investigation after it was concluded that Whitehall has insufficient intelligence about the Muslim Brotherhood's activities in Britain and in Egypt. Downing Street has asked Sir John Jenkins, the British ambassador to Saudi Arabia to draw up a report on the Muslim Brotherhood's "philosophy and values and alleged connections with extremism and violence".
Sir Kim Darroch, the prime minister's national security adviser, has already started work. A key role will be played by Sir John Sawers, the current chief of the Secret Intelligence Service (MI6), who served as UK ambassador to Egypt between 2001-03. Sawers, who had previously served as Tony Blair's foreign affairs adviser in Downing Street, had strong contacts with the regime of the former president Hosni Mubarak.
The Muslim Brotherhood, which was founded in Egypt in 1928, was branded a terrorist group by the Egyptian authorities last year. It had been banned during most of the latter part of the 20th century up until the Arab spring which saw the overthrow of Hosni Mubarak as Egyptian president.
British officials are saying it is "possible but unlikely" that the Muslim Brotherhood will be banned in Britain on the grounds of terrorist links. Foreign Office officials figures have until now resisted proscribing the organisation on the grounds that that could encourage extremists. "The truth is that this is a large, disparate organisation that takes different forms in different countries," an official told the paper.
The security services are said to take a more hardline view. Sir Richard Dearlove, the former head of MI6, has reportedly described the Muslim Brotherhood as "at heart a terrorist organisation".
A Downing Street spokesman told the Times: "The Muslim Brotherhood has risen in prominence in recent years but our understanding of the organisation, its philosophy and values, has not kept pace with this. Given the concerns about the group and its alleged links to violent extremism, it's absolutely right and prudent that we get a better handle of what the Brotherhood stands for, how they intend to achieve their aims and what that means for Britain."